تقييم لعبة The Legend of Zelda: Ocarina of Time

إن لعبة The Legend of Zelda واحدة من الألعاب السحرية التي تسببت في إسعاد كمية كبيرة من الناس. انتشرت سلسلة The Legend of Zelda على الساحة لأول مرة في عام 1987، وحققت نجاحات ضخمة. إن لعبة Ocarina of Time تتبع بلا شك خطى الألعاب الخاصة بالمواسم السابقة، تم العمل على هذه اللعبة من أفضل مايكون من قبل أنجح الشركات والمطورين ليقوموا بإخراج هذه اللعبة التي أقل ما يقال عنها أنها خالية من العيوب.

ألعاب فيديو قتالية

في بداية اللعبة يكون اللاعب مجرد طفل في غابة، وبعد ذلك تتقدم المستويات، فيتحول الطفل لصياد، ثم بعد ذلك إلى صبي مهام، وحتى من الممكن أن يكون اللاعب بائع أيضاً، اللعبة مليئة امهام الصغيرة التي يجب أن يؤديها اللاعبون، كما أنها تحتوي على العديد من الألعاب الفرعية جنباً إلى جنب مع التحدي الأساسي، وهو إنقاذ “هايرول” من شر “غوندورف”. هذا التحدي يجعل اللاعب يشعر بالحرية، حتى لو هناك جزء جيد من اللعبة يجب أن يتم تنقيذه في أسلوب نمطي وجميل. اللعبة تعد من أفضل الألعاب التي يمكن أن تلعبها في حياتك.

 

على الرغم من وجود العديد من الوحوش القاسية، فإن العدو الأساسي في لعبة Zelda هو الجزء الخاص باللغز. فإن لعبة “Ocarina of Time” تجبرك على التفكير قبل التصرف مع عدد هائل من الألغاز خلال اللعبة بأسرها. بعض الألغاز يجب أن يتم حلها ببساطة للخروج من الغرفة، وهناك بعض الألغاز الكبيرة التي تغطي المساحة بأسرها.

أكثر الألعاب لعباً في 2016

اليوم نحن نتحدث عن الألعاب الأكثر لعباً في عام 2016 من وجهة نظر محبي ألعاب الفيديو، بغض النظر عن تاريخ صدور اللعبة، هذه الألعاب إما كان لاعبوها معتادون على لعبها من قبل، أو أثرت بنا وأسعدتنا في وقت قصير بطريقة ما.

اللعبة الأولى هي لعبة “Fallout 4” يقول أحد لا عبيها أنه لا يصدق كم الساعات التي قضاها أثناء لعب هذه اللعبة، على الرغم من أنها ليست المفضلة لديه من سلسلة Fallout، كما أنه يؤكد بأن لعبة Fallout كان لديها بعض المشكلات، ولكنه لا يعلم لم استمر في لعبها كل تلك الفترة!

لعبة Fall out

اللعبة الثانية هي لعبة 7 Days to Die، يقول أحد اللعبين عنها أنه إذا كان اكتشفها في السنين الماضية لكانت هي اللعبة الأكثر استخداماً بالنسبة له في كل الأعوام، على الرغم من أنه ليس من محبي تلك النوعية من الألعاب، ولكن اللعبة قد أثرت به بشكل كامل، وأنه يتشارك هو وأصدقاء العمل في لعبها في بعض الأحيان، مما يجعلهم يقضون وقتاً رائعاً، كما صرح بأنه سوف يستمر بلعب هذه اللعبة في 2017 أيضاً.

7 Days to Die

اللعبة الثالثة هي لعبة Hard Reset، يقول أحد مستخدميها أنها لعبة قصيرة، وشيقة، سوف يشعر من يلعبها بأنه يلعب لعبة Blade Runner ولكن بشكل أحدث. كما عبر عن إعجابه الشديد باللعبة وطلب من جميع محبي الألعاب تجربتها.

ألعاب الفيديو

فيلم جديد مستوحى من لعبة فيديو قريباً

تم الكشف منذ فترة عن تحويل قصة لعبة فيديو إلى فيلم قريباً، صرحت شركة Variety أن الفيلم مقتبس عن لعبة الفيديو We Happy Few والتي تأتي من شركة Gold Circle Entertainment، والتي قامت بإنتاج أفلام Pitch Perfect. تعمل شركة تطوير لعبة We Happy Few والتي تُسمى Compulsion Games مع شركة dj2 Entertainment على الفيلم، تعمل هذه الشركة أيضاً على 3 أفلام مختلفة، وهم Life Is Strange، وSonic The Hedgehog، وSleeping Dogs. فيما يبدو أن هذه الأيام تعتبر أيام التحضير الأولى لفيلم We Happy Few، حيث يبحث المنتجون الآن عن كُتاب لسيناريو الفيلم. ولم يتم الحديث بعد عن المخرج أو فريق العمل والممثلين. على الجانب الأخر، قال رئيس مجلس إدارة شركة Compulsion Games’ شركات الفيلم قد أتت إلى الشركة المطورة بفكرة غير قابلة للتشكيل عن كيفية تبني اللعبة إلى فيلم مع المحافظة على خطورتها وحسها الفكاهي الغامض، والمشاهد الرئيسية، أضاف رئيس مجلس إدارة شركة dj2 Entertainment، السيد “ديمتري جونسون” أن التزامهم هو عمل فيلم يظل حقيقياً ويشبه المصدر المأخوذ منه الفيلم وفي نفس الوقت يحمل مفاجأة للمشاهدين.

ألعاب الفيديو

تدور قصة لعبة We Happy Few حول مجموعة من الأشخاص السيئين الذين يحاولون الهرب من حياة سوف يقضونها في الإنكار، حيث تخفي الحكومة بعض الأسرار فتقوم بتخدير الشعب بأكمله بمخدر يسبب السعادة. واللاعب سوف يعيش في بشكل غير قانوني خارج المناطق الواقعة تحت تأثير المخدر، ويحاول كشف العديد من الأسرار.